أرشيفات الوسوم: سلاح الجو الروسى

آفاق المواجهة الروسية – التركية في الميدان السوري

آفاق المواجهة الروسية – التركية في الميدان السوري

كثير من المتابعين ترقبوا ردة الفعل الروسية في الميدان على أسقاط المقاتلة التركية “F16” لقاذفة سوخوي “SU24” الروسية اثناء عودتها من مهمة قتالية قرب الحدود السورية – التركية. الملاحظة الأساسية هي أن الخطوات الروسية سواء العسكرية او السياسية و الاقتصادية كانت مدروسة ومركزة و غير منفعلة ، الا ان الردود العسكرية اتسمت بسمة أساسية وهي انها كانت في الحقيقة “تسريع” الخطة الروسية في سوريا.

لذلك، نستطيع ان نلخص الخطوات الروسية بما يلي:

– قامت القيادة العسكرية الروسية فورا بإنهاء كافة الاتصالات المتبادلة مع نظيرتها التركية وأوقفت عمل ضابط الاتصال الروسي الذي تواجد في السفارة الروسية في أنقرة للتنسيق بين الجانبين فيما يتعلق بالطلعات الجوية الروسية في سوريا، وشرعت قيادة العمليات الجوية الروسية في قاعدة حميميم الجوية بالتركيز الشديد في عمليات القصف على مناطق شمال اللاذقية “جبل التركمان” إلى جانب الاستهداف المتكرر للشاحنات المرسلة من تركيا الى المجموعات الأرهابية عبر معبر باب الهوى ومناطق تجمعها في مدينة أعزاز وفرض مراقبة جوية لصيقة لهذا المعبر بالذات والحدود السورية التركية بشكل عام.

 كانت الخطوة الأبرز التالية على المستوى العسكري هي مراجعة إجراءات الدفاع الجوي الروسي لمنع اي احتمالية لتكرار حادث السوخوي، منذ بدء العمليات الجوية الروسية في سوريا كان واضحا جدا ان قيادة هذه العمليات تضع في الحسبان إمكانية حدوث اي اشتباكات جوية او محاولات لإسقاط القاذفات المشاركة في العمليات، المؤشرات التي دلت على ذلك كانت كثيرة ومنها:

– وجود منظومة الحرب الالكترونية ذاتية الحركة”1RL257E” المعروفة باسم “Krasuha-4″و تتمركز في القاعدة الجوية الروسية في اللاذقية وتعمل حتى مدى 300كم وتختص بالتشويش على كل أنواع وسائط الرصد “رادارات أرضية – طائرات الإنذار المبكر – أقمار التجسس”.

–  وجود منظومات الدفاع الجوي”بانتسير اس1″ و9K33 Osa” ” وهي تضلع بمهمة حماية أجواء القاعدة الجوية الروسية في اللاذقية.

–  وجود 4 مقاتلات “SU30″ تم تكليفها بمهام الدورية القتالية في الأجواء السورية وتوفير الحماية الجوية للقاذفات المنفذة للغارات، تم تسليحها بصواريخ جو – جو من نوعي”R-27” و “R-73”.

-تزود قاذفات “SU34” ومقاتلات “SU30” المشاركة في العمليات بمنظومة الحرب الألكترونية الروسية “sap-518”.

روسيا

لكن كان من الواضح اعتماد روسيا على استراتيجية قصيرة المدى للدفاع الجوي، لذلك كانت الخطوة الروسية التالية لخطوة قطع الاتصالات مع القيادة العسكرية التركية هي الإعلان رسميا عن وصول منظومة الدفاع الجوي بعيد المدى”S400″ الى قاعدة حميميم حيث ظهر في لقطات مصورة وصول قاذفين من نوع ” “5P85SE2 و هنا يجب ان نشير الى انه خلال الشهر الماضي تم رصد وجود منظومة الرصد والتحديد على كافة الارتفاعات  96L6E”” الخاصة بمنظومات الدفاع الجوي”S400″ في مطار حميميم ما يعتبر مؤشرا مهما على ان النية الروسية لنشر المنظومة في سوريا كانت موجودة سلفا لكن حادث السوخوي سرع من تنفيذها.

التطور الأبرز الذي سيفرضه نشر هذه المنظومة في سوريا هو تشكيلها “مظلة دفاعية” متفوقة ستقوم بسد الفجوات الرادارية التي نتجت عن عمليات التخريب والتدمير الممنهجة من قبل الجماعات الإرهابية والتي استهدفت الدفاع الجوي السوري عموما خاصة في المنطقة الشمالية، بعد أن يتم نشر منظومة  “S400” في قاعدة حميميم الجوية ستنتج مظلة دفاعية بنصف قطر يبلغ 400 كم تستطيع استهداف الطائرات المقاتلة في ارتفاعات تصل الى 27 كم على النحو التالي :

 ستشمل المظلة المناطق الجنوبية في تركيا ما يقرب من 16 محافظة تركية من شانلي اورفا شرقا إلى قونيا غربا ومن هاتاي جنوبا الى يوزكات شمالا ، يقع ضمن هذه المظلة أربع قواعد جوية تابعة لسلاح الجو التركي هي “قاعدة انجرليك وهي القاعدة الرئيسية لسلاح الجو التركي ولعمليات الناتو في المنطقة، قاعدة قونيا وهي أيضا من القواعد التي يستخدمها الناتو و يتمركز فيها سربين مقاتلين كما تعتبر من قواعد التدريب المهمة في سلاح الجو التركي، قاعدة اريكليت، قاعدة ملاطيا ويتمركز فيها سرب من مقاتلات “F4” وتنتمي لهذا السرب الطائرة التي أسقطها الدفاع الجوي السوري عام 2012 “

أيضا يقع ضمن هذه المظلة القاعدة الجوية البريطانية في قبرص “اكروتيري” والتي سبق لقاذفتي سوخوي 24 سوريتين الاقتراب من أجوائها في سبتمبر 2013، يضاف إلى المناطق التي تشملها المظلة كامل الأراضي السورية في ما عدا أجزاء من محافظة الحسكة بجانب شمال الأردن وكامل أراضي لبنان و شمال فلسطين المحتلة وصولا إلى تل أبيب .

اسناد

وتدعيما لهذه الشبكة الدفاعية قامت البحرية الروسية بإدامة تمركز الطراد الصاروخي”موسكو” امام السواحل السورية وإدخال منظومة الدفاع الجوي الموجودة على متنه من نوع “S-300FM Fort-M” ضمن شبكة الدفاع الجوي التي فرضتها منظومة “S400” لتكون شبكة اخرى اصغر داخل الشبكة الرئيسة بنصف قطر يبلغ 150 كم وتستطيع استهداف جميع انواع الأهداف الطائرة حتى ارتفاع 27 كم، وتوجت روسيا هذه الإجراءات بتحذير صريح انها ستسقط اي طائرة تدخل الأجواء السورية وتهدد سلامة ومصير العمليات الجوية الروسية في سوريا “وهذا جعل تركيا تقوم بتعليق طلعاتها الجوية في الأجواء السورية وفي المحافظات التركية الجنوبية.

بريًّا بدأت الجيش الروسي في تكثيف تواجده العسكري البري في ريفي اللاذقية و حمص و ريفي حماه و دمشق ، و يعتبر اللواء 336 من مشاه أسطول بحر البلطيق السويداء و اللواء 28 من مشاه بحرية أسطول البحر الأسود و الذين تم رصد تواجد عناصرهما في مناطق عديدة في حماه و السويداء و حمص و ريف اللاذقية هم عصب القوة البرية الروسية في سوريا حتى الأن.

ادخل الجيش الروسي مؤخرا دبابات القتال “T90A” و”T72B” و التي وصلت أعدادا منها إلى سوريا مؤخرا من الاحتياطي العسكري الروسي و انضمت إليتسليح الكتائب المدرعة السورية لأول مرة في حمص ، كما تم رصد تعزيز وجود ما يقرب من كتيبتين مدفعية ميدان من نوع “Msta-B” من عيار 152 مللم تتبعان للواء 120 و اللواء 291 المدفعيين الروسيين بالأضافة الى مدفعية الهاوتزر ذاتية الحركة من نوع “”Akatsiya و مدفعية صاروخية من نوع “BM21 GRAD”.

 

بالنسبة لمستقبل سلاح الجو الروسي في سوريا فقد أدخل على دفعات سابقة أعدادا من المقاتلات و القاذفات على مرحلتين ليصبح مجموع ما انضم الى المجهود الجوي الروسي في سوريا هو:
– 12 قاذفة من نوع “SU24 M” تابعة للسرب الهجومي المستقل 43 التابع لأسراب الطيران البحري التابعة لأسطول البحر الأسود والمتمركز في شبه جزيرة القرم.
– 12 قاذفة من نوع “SU25 SM” تتبع الفوج الهجومي 368 المتمركز في مدينة بوديونوفسك التابع ايضا للجيش الجوي الرابع، ويلاحظ هنا وجود قاذفتين من هذا النوع من النسخة التدريبية “UB” وهو ما يؤشر لإمكانية تدريب طيارين من سلاح الجو السوري على التحليق بهذا النوع من القاذفات.
– 4 قاذفات من نوع “SU34” اضيف اليهما 8 طائرات اخرى من نفس النوع ليصبح المجموع الكلي 12 طائرة.
– 4 مقاتلات من نوع “SU27 SM”.
– 4 مقاتلات من نوع “SU30” تتبع للفوج الجوي الهجومي الثالث المتمركز في مدينة كريمسك الروسية و الذي يتبع بدوره تشكيلات الجيش الجوي الرابع.

– يضاف إلى ما سبق تشكيلات من المروحيات الهجومية تتبع فوج المروحيات المستقل 487 المتمركز في مدينة بوديونوفسك وللفوجين المروحيين المستقلين 917 و 43 التابعين لطيران بحرية أسطول البحر الأسود و هي على النحو التالي :
– 12 مروحية قتالية من نوع “MI24 P” .
– 4 مروحيات من نوع “MI8 AMTSh” .
– عدد غير محدد من المروحيات البحرية من نوع ” k27″ و الهجومية من نوع “Mi28”.

– ايضا تشارك عدد من طائرات الاستطلاع والمراقبة الجوية والقاذفات الأستراتيجية على النحو التالي:
– طائرة الاستطلاع و التنصت التابعة “Ilyushin IL-20″ .- طائرة الاستطلاع دون طيار من نوعي”Orlan 10” و “Zala421-16E”.
– ايضا يشارك جناح النقل الجوي في سلاح الجو الروسي بعمليات نقل للعتاد والذخيرة من روسيا الى سوريا منذ مطلع العام الحالي بطائرات النقل من نوعي”AN-124″ و “IL-76” وطائرات التزود بالوقود من نوع “IL-78M”.
– القاذفات الاستراتيجية الثقيلة: والتي تعد احدث ما دخل من طائرات الى المجهود الجوي الروسي حيث تشارك 6 قاذفات من نوع TU95 MS”” و 12 قاذفة من نوع TU22 M3″ ” و 5 قاذفات من نوع “TU160 “.

– كانت المقاتلات الأربع من نوع “SU30” تشارك في العمليات الجوية بتسليح جو – جو يتكون من صواريخ “R-27” و “R-73″وستدعم روسيا هذا التشكيل بأربع مقاتلات من نوع “SU27 SM”بالأضافة الى بدء تفعيل حمل الذخائر المضادة للطائرات على متن قاذفات “SU34” العاملة في سوريا لتصبح قوة الأعتراض الجوي الروسية في سوريا مكونة من 20 طائرة.

– بالإضافة الى ما سبق بدأت قيادة العمليات الجوية فيتوسيع تواجدها في المطارات السورية حيث بدأ مطار “الشعيرات” و”خلخلة” في استقبال المروحيات الروسية المقاتلة.

الردود التركية على الإجراءات العسكرية الروسية لا تعتبر تصعيدية لكنها ايضا لا تهدف للتهدئة، بالفعل قامت بايقاف الطلعات الجوية فوق الأجواء السورية وايقاف الدوريات الجوية القتالية في المنطقة الجنوبية لكنها في نفس الوقت تقدمت بطلب لحلف الناتو لتعزيز دفاعها الجوي و قدراتها الرادارية و الأعتراضية و بالفعل سيناقش هذا الموضوع في اجتماع هذا الأسبوع لوزراء دفاع الحلف.

ميدانيا عزز الجيش التركي قواته المدرعة على الحدود مع سوريا و دفع بعشرات الدبابات من نوع “M60” المطورة اسرائيليا ونشرت على الحدود منظومة التشويش و الأعاقة “KORAL” في محاولة للحد من تأثير منطقة “الحظر الجوي” ان جاز التعبير التي فرضها نشر منظومة “S400” في حميميم.

على المستوى البحري بدأت الغواصات التركية في ممارسة “تحركات” في مسارات القطع البحرية الروسية ، فقامت غواصتان تركيتان بالتحرك حول الطراد الصاروخي”موسكوفا” المرابض امام السواحل السورية و قامت غواصه اخرى بالتحرك عكسيا في مسار سفينة النقل العسكري الروسية “Yauza” في مضيق الدردنيل، وهنا يجب ملاحظة ان السفن الحربية الروسية باتت تمر في مضيق البوسفور دون رفع العلم التركي كما تقتضي الإجراءات الملاحية في هذا المضيق التركي.

تبدو احتمالات حدوث حرب او اشتباك محدود بين الجانبين على ضوء المعطيات السابقة قليلة جدا خصوصا ان نوايا حلف الناتو كانت واضحة بعدم التصعيد مع موسكو والدليل على ذلك الخطوة السابقة بسحب بطاريات الدفاع الجوي التابعة للحلف “باتريوت” من جنوب تركيا، المعيار هنا فيتمكن تركيا في التأثير على بعض دول الحلف من اجل الحصول على دعمهم العسكري خصوصا انها تتوقع ردا روسيا انتقاميا في أي وقت خصوصا مع الرفض الروسي المستميت لأي محاولات تركية للتهدئة و اتخاذ روسيا لخطوات تصعيدية سياسية واقتصادية تجاه أنقرة. حتى الآن لم تنجح تركيا في ذلك ولم تحصل الا على دعم مالي لحل مشكلة اللاجئين السوريين في اراضيها وبالتالي تقف تركيا مكشوفة امام الدب الروسي.. الى حين .

*نشر بقلمى فى موقع العهد الأخبارى

نظرة فاحصة للنشاط الجوى الروسى فى سوريا

نظرة فاحصة للنشاط الجوى الروسى فى سوريا12036979_1208312649184647_8795131088185970814_n

دشنت قوة العمليات الجوية الروسية فى سوريا رسميا عملياتها القتالية فى سوريا يوم 9/30 بعد أسابيع من الطلعات الأستطلاعية و التدريبية فى الأجواء السورية ، اشتملت القوة التى نفذت غارات اليوم على قاذفات سوخوى 24 “الصورة المرفقة لعملياتها صباح اليوم” و سوخوى 25 “الصورة المرفقة تظهر عملاتها صباح اليوم” نفذت مهامها بعدد 20 غارة استهدفت 8 مواقع فى مناطق بريف حمص و ريف حماة بالتنسيق مع سلاح الجو السورى الذى نفذ بالأشتراك مع قاذفات روسية غارات فى ريف اللاذقية و فى محيط مطار كويرس شرق حلب.

– فى التفاصيل نفذ تشكيلين يضم كل منهما قاذفتى سوخوى24 و تشكيل مكون من قاذفتى سوخوى25 الواجب الهجومى الرئيسى على اللطامنة فى ريف حماة “الصور المرفقة تظهر موقع فيها تم قصفه فى بداية العمليات” و استهدف فيها مقر قيادة لمجموعة ارهابية تدعى “تجمع العزة” و استهدفت الغارات مناطق اخرى فى ريف حماة منها كفر زيتا و السلمية .

– تم رصد غارات اخرى فى ريف حمص استهدفت مواقع فى الرستن و تلبيسة بجانب غارة استهدفت موقع تابع لأحدى تشكيلات ما يسمى “الجيش الحر” فى منطقة الزعفرانة و يدعى “حركة تحرير حمص” و حسب ما توفر من معلومات فأن الغارة أدت الى خسائر بشرية فى صفوف الحركة من بينهم ملازم يدعى”أياد الديك”.

– بالنسبة لريف اللاذقية فقد نفذ سلاح الجو السورى بالأشتراك مع قاذفات روسية غارات استهدفت مناطق بنى زيد و غمام و دير حنا.

– الغارات جميعها تمت بدعم مباشر من طائرات الأستطلاع من نوع “Ilyushin IL-20” التى تم رصدها اليوم فى أجواء ريف حمص الشمالى و سبق و أشرنا اليها ايضا فى أدراجات سابقة

– يلاحظ هنا ان الذخائر التى استخدمتها القاذفات الروسية كانت ذخائر غير موجهه و على الأغلب هى الذخائر التى ظهرت بجوار قاذفات السوخوى24 فى الصور التى نشرها الأعلام الفرنسى و تحدثنا عنها فى بوست سابق ، نوعية الأهداف تؤكد ان قيادة العمليات الجوية الروسية فى سوريا تعتبر اى مظاهر مسلحة فى سوريا خلاف الجيش السورى و القوات الرديفة أهداف مشروع استهدافها، لكن المعيار الأساس هنا يتعلق بمدى المجهود الجوى الروسى و أمكانية توسعه

12042875_1208772425805336_4085093750054310592_n

فى اليوم الثانى من الغارات استهدفت تشكيلات من قاذفات السوخوى24 و السوخوى25 و السوخوى34 التى تدخل للمرة الأولى فى المجهود الهجومى الجوى “الصورة المرفقة لها اثناء الهبوط اليوم فى قاعدة باسل الأسد” بشكل أساسى هذا اليوم مقرات لما يعرف ب “جيش الفتح” الأرهابى فى ريف جسر الشغور و ريف حماة و جبل الزاوية ومعرة النعمان بأكثر من 30 غارة جوية كان واضحا انها تمت على ضوء معلومات استخبارية دقيقة جدا ، ايضا تم استهداف مركز تدريب لما يعرف ب “لواء صقور الجبل” فى أدلب و تدميره بشكل كامل.

– كان لتنظيم داعش نصيب من غارات اليوم حيث تم استهدافه بثمانى غارات استهدفت مستودع للذخيرة غرب تدمر و مطار الطبقة و مزرعة العجراوى فى ريف الرقة و السعن فى ريف حماه ليصبح مجموع ما تم شنه من غارات على هذا التنظيم منذ صباح امس نحو 12 غارة.

-ايضا تم تسجيل غارات اخرى فى مناطق مثل تلبيسة و الحولة فى حمص و كفر نبل فى أدلب و مواقع اخرى فى ريف دير الزور “جبل البشرى”

– من الملاحظات المهمة فى هذا اليوم تزايد مطرد فى اعداد الغارات التى حدثت اليوم “حوالى 80 غارة” ، ايضا تأكد استمرار اخفاء علامات التمييز الخاصة بسلاح الجو الروسى من على القاذفات المنفذة للغارات “الصور المرفقة” ، ايضا كشفت التسجيلات التى تم بثها عن الغارات الليلية التى تم شنها مساء امس على ريف حمص و ريف حماة و أعادة قصف مناطق تم قصفها سابقا فى اللطامنة عن بعض أنواع الذخائر التى تم استخدامها حيث تبين استخدام القنابل الجوية حرة التوجيه شديدة الأنفجار “Ofab250-270” من قبل قاذفات السوخوى24 “الصورة المرفقة” و ألقنابل حرة التوجيه من نوع “Fab-250” من قبل قاذفات السوخوى25 و القنابل الموجهه بالأقمار الصناعية “KAB-500/S-E” من قبل قاذفات السوخوى34 “الصورة المرفقة” و هى من احدث القنابل الموجهه الموجودة لدى سلاح الجو الروسى.

– حتى الأن اتخذت الغارات الروسية شكل قوس يمتد من الغنطو جنوبا و حتى جسر الشغور شمالا و لم تخرج عن هذا الطوق الا لقصف مناطق فى محافظة الرقة ، و يلاحظ التركيز الشديد من جانب سلاح الجو الروسى على المجموعات الأرهابية المدعومة من الخارج مثل تنظيم جيش الفتح المدعوم سعوديا و تجمع العزة المدعوم أمريكيا و الذى كان اول تنيم يتم استهدافه بعنف من قبل القاذفات الروسية فى اولى طلعاتها
– غارات اليوم الثانى الليلية : شنت قاذفات السوخوى34 عدة غارات مركزة بلغ عددها 8 غارات مساء هذا اليوم على معرة النعمان و تمكنت من تدمير مبنى احتوى على عناصر ارهابية قيادية فى حماة بالأضافة الى مخزن للذخيرة فى أدلب.

12096445_1209798405702738_7943774524600696789_n
– غارات اليوم الثالث الصباحية : نفذت القاذفات الروسية ما مجموعه 18 غارة جوية كان نصيب تنظيم داعش الأرهابى منها 14 غارة على الأقل نفذتها قاذفات السوخوى34 و السوخوى24 و استهدفت مواقع للتنظيم فى مدينة الرقة و القريتين فى غرب تدمر.

-تم رصد غارات اخرى لأستهداف المجموعات الأرهابية فى قريتى بليون و شنان فى جبل الزاوية نفذتها قاذفات السوخوى25 بجانب طلعات استطلاعية و قتالية فى اجواء سهل الغاب و خان شيخون و اريحا و استهداف لمقرات تابعة للفرقة13 بما يسمى “الجيش الحر” فى حلب ، ودمرت احدى الغارات مواقع فى دارة عزة فى حلب و ايضا استهدفت قاذفات السوخوى25 مواقع فى معرة النعمان فى أدلب و فى كفر زيتا فى حماة .

-غارات اليوم الثالث المسائية : نحو 14 غارة نفذتها قاذفات السوخوى34 و السوخوى 25على ريف أدلب الجنوبى و جبل الزاوية و اللطامنة فى حماه و مقرات حركة “احرار الشام” الأرهابية فى كفر نبل و مواقع تنظيم داعش الأرهابى فى معرة النعمان و خان شيخون التى استهدفتها قاذفات السوخوى24 بشكل مكثف.

غارات اليوم الرابع: حتى غروب شمس اليوم تم تسجيل نحو 26 غارة كان التركيز الأساسى فيها على أدلب و الرقة و حمص ، فى حمص تم استهداف مواقع قرب قرية الحولة و فى الرقة تم استهداف مواقع تحت الأرض تم رصدها فى الأيام السابقة و فى هذه الغارات لأول مرة يتم استخدام القنابل الخارقة للتحصينات من نوع “BETAB-500” ، تم تسجيل استهداف لمواقع فى ريف أدلب “خان شيخون” و حماة “دير سنبل و اللطامنة” و اللاذقية “جبل النوبة” بجانب منطقة أحسم فى جبل الزاوية.

– مساء اليوم تم استهداف مواقع مهمة تم رصدها فى الأيام السابقة بطائرات الأستطلاع دون طيار حيث هاجمت قاذفات السوخوى34 مخزن للذخيرة و العربات فى معرة النعمان بالقنابل الموجهة بالأقمار الصناعية من نوع “KAB-500” مما اسفر عن تدمير المخزن بالكامل بما فيه من عتاد و سيارات ، استهدفت ايضا قاذفات السوخوى24 جسر الشغور فى أدلب مخزنا اخر للذخيرة.

الملاحظات التى من الممكن رصدها عن عمليات امس و اليوم:
– بدأ سلاح الجو الروسى فى تركيز عملياته الجوية على تنظيم داعس بشكل اساسى و بات الجزء الأكبر من الغارات موجها ضد التنظيم مع الأحتفاظ بنصيب من الغارات لأستهداف تنظيمات اخرى مثل جيش الفتح و تجمع العزة و لواء صقور الجبل بجانب استهداف تجمعات تابعة “للجيش الحر” مثل “الفرقة13” و “حركة تحرير حمص”.

– التطور المهم فى هذا اليوم هو تسجيل استهداف للمرة الأولى لمقرات حركة “احرار الشام” الأرهابية فى كفر نبل و مواقع “جبهه النصرة” الأرهابية فى حماه و أدلب.

– يلاحظ ايضا تقسيم سلاح الجو الروسى للمهام بين انواع القاذفات المتوفرة لديه ، فباتت قاذفات السوخوى34 تعمل كقاذفة جراحية مخصصة لقصف الأهداف عالية الأهمية و قوية التحصين و أستخدمت بصفة اساسية القنابل الموجهه بالأقمار الصناعية “KAB-500” التى كنت اول من أشار اليها و اضيف الى هذه القنبلة قنبلة اخرى بدء استخدامها اعتبارا من اليوم و هى القنبلة الخارقة للتحصينات “BETAB-500” ، باتت قاذفات السوخوى24 و 25 مخصصة لمهام الدعم الأرضى و القصف القريب بأستخدام حاويات الصواريخ الغير موجهه و القنابل الغير موجهه من نوع “Ofab250-270”.

– النقطة الأهم فى ما يتعلق بالتسليح هو رصد تحليق مقاتلات من نوع “سوخوى30” مكلفة بمهام الحماية الجوية للقاذفات المنفذة للغارات تم رصد تسليحها بصواريخ جو-جو من نوعى “R-27” و “R-72” كما تم رصد استخدام لنوع من انواع القنابل العنقودية فى سهل الحولة.

– الملاحظة الأخيرة تتعلق ببدء أعادة علامات التعريف الخاصة بسلاح الجو الروسى على بعض القاذفات المنفذة للغارات حيث تم رصد قاذفتى سوخوى24 تحملان علامات التعريف الخاصة بسلاح الجو الروسى بعد ان كانت هذه العلامات مطموسة فى الأيام السابقة.

12141623_1210701218945790_9065335474720938835_n

شهد اليوم الخامس “الرابع من الشهر الجارى” 20 غارة نهارية و 25 غارة مسائية على النحو التالى :

– الغارات الصباحية: تضمنت طلعة لقاذفات السوخوى34 التى قصفت بالقنابل الموجهه بالأقمار الصناعية ” KAB-500″ عدة مواقع لتنظيم داعش قرب الطبقة و فى عقربات قرب أدلب ـ كما نفذت قاذفات السوخوى24 و السوخوى25 مهمات قصف فى عدة مناطق فى أدلب من بينها 3 أهداف فى معرة النعمان و مخزن للذخائر فى قرية “حيش”

-أتسمت الغارات المسائية بأنها كانت اكثر شمولا و قوة و استهدفت مواقع نوعية تم استطلاعها خلال الطلعات النهارية. شملت الأهداف التى تمت مهاجمتها فى حمص الرستن “قرية غرناطة” و تلبيسة التى تم تدمير محطة اتصالات لاسلكية كبيرة تابعة لأحدى المجموعات الأرهابية كان قد تم رصد عملها فى الأيام السابقة بجانب قرية أم الشرشوح فى ريف حمص الشمالى، و فى اللاذقية تم استهداف قرى بيت مينا و الغنيمية و سلمى ، و فى حلب تم تدمير مركز مهم لجماعة جبهة النصرة الأرهابية فى قرية كفر حلب ، و فى أدلب كانت الغارات الأهم فى هذه الليلة حيث تم استهداف قافلة من العربات المدرعة و الدبابات تم رصد وجودها فى أحد الأحراش خلال الغارات الصباحية و تم تدمير معظم العربات الموجودة بها بما فيها بعض الدبابات ، ايضا هاجمت قاذفات السوخوى25 موقع للمدفعية فى جبل القبة مما اسفر عن تدمير 3 مدافع ميدان و كذا تم تنفيذ غارات على جسر الشغور استهدفت موقع لراجمات صواريخ غراد.

الملاحظات التى تم رصدها خلال هذا اليوم على النحو التالى:

– لوحظ ان التركيز النوعى و الكمى لسلاح الجو الروسى بدء يميل لصالح الغارات الليلية اكثر من النهارية ، و باتت الأهداف الأهم تستهدف ليلا و ليس نهارا.

– لوحظ ايضا ان بعض قاذفات السوخوى25 هى من النسخة التدريبية “UB” و هذا قد يؤشر الى مشاركة طيارين سوريين فى طلعات هذا الطراز لأغراض تدريبية قد تكون مرتبطة مستقبلا بأستمرار عمل هذا النوع حتى بعد انتهاء مدة العمليات الجوية الروسية فى سوريا “4 أشهر”

– ايضا خلال هذا اليوم تم رصد استخدام ذخائر جوية جديدة و تحديدا الصاروخ الموجه بالليزر “KH25” و حاوية القنابل العنقودية المضادة للدروع “RBK500”.

– كما هو موضح فى الخريطة المرفقة فأن عمليات سلاح الجو الروسى بدأت تدريجيا فى الخروج من القوس العملياتى المحيط باللاذقية ، فبدأ فى زيادة نشاطه شمالا فى اتجاه حلب “كفر حلب” و شرقا فى اتجاه مناطق سيطرة تنظيم داعش “العقيربات و القريتين و الشدادى و الرقة”

12115487_1211168998899012_6139344704619610189_n

– يعتبر النشاط الجوى الهجومى الروسى فى اليوم السادس هو أقل نشاط يتم تسجيله منذ انطلاق العمليات الجوية فى 30 سبتمبر الماضى – الطلعات التم تم تسجيلها سواء النهارية او الليلية لم تتعدى 15 طلعة جوية على النحو التالى :

– كان الهدف الرئيسى لطلعات هذا اليوم هو تدمر و محيطها و ريف حلب ، فى تدمر نفذت قاذفات السوخوى34 ما يقرب من 6 غارات على مواقع فى تدمر و القريتين تمركز فى احداها اعداد من الدبابات و الأليات التابعة لتنظيم داعش الأرهابى بجانب موقع اخر لصواريخ الغراد و مخزنين للذخيرة يقع احداهما فى مصنع للسكر و استخدمت القاذفات فى هذه الغارة تشكيلة من الذخائر تضمنت الذخيرة العنقودية من نوع “”RBK-500 و القنبلة الموجهه بالأقمار الصناعية “KAB-500 SE” مما ادى الى تدمير تام لهذه المواقع.

– اما فى ريف حلب فقد شنت قاذفات السوخوى34 ضربات نوعية لمواقع فى منطقتى الباب و دير حافر بجانب محيط مطار كويرس العسكرى و هى غارة تمت بالتزامن مع غارة اخرى للطيران الحربى السورى .

– ايضا نفذت قاذفات السوخوى24 و السوخوى25 غارات على منطقة البترا فى القلمون الشرقى و هذه تعد ابعد نقطة جنوبا و أقربها الى دمشق يتم تسجيل وصول القاذفات الروسية لها حتى الأن و استهدفت هذه الغارة مقر لجماعة ارهابية تسمى “جيش أسود الشرقية”.

– لا جديد يذكر فى غارات هذا اليوم الا فقط ملاحظة التركيز الأكبر على ضرب تجمعات داعش المدرعة ، ايضا تمدد الغارات الى قرب دمشق جعل من قوس العمليات التى بدأت القاذفات الروسية العمل فيه يتحول الى مربع غير منتظم يربط بين البترا جنوبا و دارة عزة شمالا و الشدادى شرقا و جبل التركمان غربا

12107938_1211983308817581_8580084737584549131_n

اليوم السابع 6/10/2015

تم تسجيل نحو 16 غارة جوية روسية كان النصيب الأكبر فيها لقاذفات السوخوى 25 على النحو التالى :

– استهدفت قاذفات السوخوى25 بشكل رئيسى مناطق فى ريف جبل الزاوية فى أدلب و تحديدا منطقة كفر عويد التى تم الأغارة على مبنى بها كانت احدى المجموعات الأرهابية “لواء صقور الجبل” قد اتخذته معسكرا لها و بجواره مخزن للذخيرة “وقد رصدت طائرات الأستطلاع الروسية محادثات لاسلكية أحتوت على استغاثات تؤكد تدمير الموقع بشكل تام” ، استهدفت القاذفات ايضا مناطق كنصفرة و النفير و ركايا فى ريف ادلب الجنوبى.

– وفى حلب استهدفت قاذفات السوخوى25 مدينة عندان بخمسة غارات متتالية بجانب بلدات المنصور و كفر داعل و منطقة الراشدين فى الريف الغربى لحلب ، تم تسجيل غارات اخرى على تل دعوة فى غوطة دمش الشرقية و القريتين فى حمص و السخن فى تدمر و هاجمت قاذفات سوخوى34 منطقة غنام فى اللاذقية.

– شهد مساء هذا اليوم المشاركة الأولى من جانب البحرية الروسية فى المجهود العسكرى الروسى فى سوريا على النحو التالى :

– نفذت مجموعة تم تشكيلها من بعض قطع أسطول بحر قزوين التابعة للبحرية الروسية ضربة صاروخية بقوة 26 صاروخ استهدفت 11 موقع فى سوريا ليلة أمس الثلاثاء ، الضربة نفذها تشكيل رباعى مكون من :

– الفرقاطة “Dagestan” و هى سفينة قيادة هذا الهجوم و ايضا سفينة قيادة أسطول بحر قزوين ، انضمت للخدمة فى الأسطول عام 2012 – نفذت دورها فى الضربة الصاروخية عن طريق أطلاقها لكامل تسليحها من صواريخ كروز من نوع “Kalibr NK” بعدد 8 صواريخ ، النسخة المستخدمة من هذه الصواريخ التى تعد الأحدث فى الترسانة الروسية كانت النسخة “3M-14T” المخصصة لسفن السطح ، يحمل كل منها رأس حربى زنته 450 كجم بمدى أقصى يصل الى 2500 كم بسرعة 0.8 ماخ و بأرتفاع تحليق ما بين 10 الى 15 متر.

– عاون سفينة القيادة فى تنفيذ الضربة 3 كورفيتات للصواريخ هى :
-رقم 21 Grad Sviyazhsk
– رقم 22 Uglich
– رقم 23 Veliky Ustyug
و التى تمتلك كل واحدة منها منصتى اطلاق رباعيتين لصواريخ الكروز من نوع “Kalibr NK” بأجمالى 8 صواريخ لكل كورفيت.

اليوم الثامن 7/10/2015

– بدء هذا اليوم بقصف مكثف استهدف بصفة رئيسية أدلب و تحديدا سراقب و احسم و الهبيط و تل الصياد و التماعنة و معصران و نقاط على الطريق الواصل بين خان السبيل و بابيلا بجانب معرة حرمة فى ريف أدلب الجنوبى ، تم تسجيل اربع غارات على كفر نبوذة فى حماه و غارات اخرى فى دار عزة بحلب و القريتين و اللطامنه “و تبادل سلاح الجو السورى مع سلاح الجو الروسى فى هذا اليوم قصف اللطامنه و دار عزة و جاء القصف الروسى على كفر نبوذة كجزء من الدعم المقدم للهجوم على ريفى حماه الشمالى و الشرقى و الذى انطلق صباح هذا اليوم” ، اجمالى غارات هذا اليوم بلغ 18 غارة صباحية و 27 غارة ليلية تركزت على اهداف فى حمص و حماه و الرقة و تحديدا الطمامنة و خان العسل. يضاف الى ما سبق طلعات دعم أرضى نفذتها مروحيتين من نوع “MI24P” لدعم الهجوم السورى فى سهل الغاب بريف حماه.

ملاحظات:
– خلال اليومين تم تسجيل دخول انواع جديدة من الذخائر الجوية فى عمليات القصفة حيث تم تسجيل استخدام كل من : الصاروخ الموجه بالأقمار الصناعية “KAB-250” و الصاروخ الموجه بالليزر “KH-29” بجانب تسجيل ثان ذخيرة عنقودية يتم استخدامها فى الغارات و هى “SPBE-D” .

– لوحظ ايضا زيادة التنسيق بين سلاحى الجو الروسى و السورى خصوصا فى ما يتعلق بتبادل القصف على نفس المناطق او بطلب القوات على الأرض الدعم الجوى من المروحيات الهجومية الروسية و هذا يحدث للمرة الأولى ، كان لافتا ايضا الهجوم الصاروخى البحرى الروسى الذى عبرت فيه الصواريخ فى المجال الجوى الأيرانى و العراقى بعد اطلاقها من قبالة سواحل أذربيجان لتقطع مسافة 1500 كم و تصيب أهدافا فى الرقة و “الباب” فى حلب و “سراقب” ، تعد هذه الضربة الأولى التى تنفذها البحرية الروسية منذ الأنسحاب من أفغانستان اواخر ثمانينيات القرن الماضى و هى ايضا الضربة الأولى القتالية التى تنفذها مجموعة الهجوم هذه التى لم يسبق ان شاركت فى مهام قتالية ميدانية و كذا الأمر بالنسبة لصاروخ الكروز المستخدم الذى تعد هذه الضربة الأختبار القتالى الأول له.